دسته‌ها
لغت

معنى كلمة فوبيا الدم

خواص دارویی و گیاهی

معنى كلمة فوبيا الدم
معنى كلمة فوبيا الدم

Copy Right By 2016 – 1395

رُهابُ الدم أو هيموفوبيا (بالإنجليزية: Hemophobia or Haemophobia)‏ هو مرض رهاب أو الخوف المرضي من منظر الدم، ويمكن أن تتسبب الحالات الشديدة من هذا الخوف المرضي في ردود أفعالٍ جسدية لا تظهر في معظم الفئات الأخرى من الرهاب، وعلى وجه التحديد الإغماء الوعائي المبهمي،[1] ويمكن أن تحدث ردود أفعالٍ مماثلة مع مرضي فوبيا الحُقَنِ وفوبيا الكدمات، لهذا السبب، يصنف الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية (DSM-IV) هذه الأنواع من الرهاب ضمن فئة “فوبيا الدم والحقن والإصابات،[2] وتشير بعض النصوص الأقدم إلى هذه الفئة باسم “فوبيا الدم والإصابة والمرض.”[3]

من الكلمتين اليونانيتين (αἷμα) “هيما” (haima) , “أي دم”[4] و (φόβος) “فوبوس” (phobos), “أي خوف”[5])
غالبًا ما تتسبب الصدمة المباشرة أو غير المباشرة في الطفولة أو المراهقة في الإصابة بمرض فوبيا الدم،[3] وعلى الرغم أن البعض اقترح احتمالية وجود سبب جيني يسبب هذا النوع من الخوف، تقترح دراسةٌ عن توأمين أنَّ التَعَلّم الاجتماعي والأحداث المؤلمة أو الصادمة تُعد لب المشكلة الأساسي وليس الأسباب الوراثية أو الجينية،[6]

يُعد النهج المعتاد للمعالجة هو نفسه الذي يتبع في علاج فئات الرهاب الأخرى، ويشمل ذلك العلاج المعرفي السلوكي، وإزالة التحسس، وأيضًا بعض الأدوية التي تساعد في التغلب على الشعور بالقلق وعدم الراحة، وفي السنوات الأخيرة، لقيت التقنية المعروفة باسم التوتر التطبيقي (applied tension) استحسانًا متزايدًا كمعالجةٍ فعالة في كثيرٍ من الأحيان لفوبيا الدم فيما يتعلق بانخفاض ضغط الدم والإغماء؛ حيث يتم زيادة الضغط على العضلات في محاولةٍ لزيادة ضغط الدم.[7][8][9][10]

في المسلسل البريطاني الكوميدي دكتور مارتن (Doc Martin)، تظهر شخصية البطل في صورة الدكتور “مارتن إلنغهام” (Martin Ellingham)، وهو جراحُ أوعيةٍ دموية يتميز بالذكاء والفطنة في “إمبريال كوليدج لندن”، حيث تظهر عليه أعراض فوبيا الدم (أو الخوف الشديد من الدماء)، وكنتيجةٍ لذلك يُجْبَرُ على التوقف عن ممارسة مهنة الجراحة.

يصاب بعض الأشخاص بفوبيا الدم، والتي تسبب الشعور بالخوف والقلق عند رؤية أي دماء، ويمكن علاج فوبيا الدم ببعض الإجراءات مع الطبيب النفسي.

يثير مظهر الدم خوفًا لدى بعض الناس، وهو ما يسمى بفوبيا الدم أو رهاب الدم، وله مسمى علمي وهو الهيموفوبيا (Hemophobia)، حيث يرتبط مظهر الدم بالألم والخطر، مما يسبب الشعور بالخوف والتوتر عند رؤيته.

كل ما يهمك معرفته حول الإصابة بفوبيا الدم وطرق العلاج في ما يأتي:

هناك بعض الأسباب التي تؤدي للإصابة بفوبيا الدم، وتشمل:

لا تقتصر فوبيا الدم على رؤيته بشكل واقعي فحسب، بل يمكن أن يصاب الشخص بها لمجرد رؤية الدم في التلفاز أو الصور، ويمكن الشعور ببعض الأعراض المصاحبة لفوبيا الدم، سواء أعراض جسدية أو نفسية، وتتمثل في:

معنى كلمة فوبيا الدم

وتتمثل في ما يأتي:

وتتمثل بما يأتي:

يتمثل علاج فوبيا الدم في الاتي:

يحتاج الشخص الذي يعاني من فوبيا الدم إلى جلسات مع طبيب نفسي للتحدث عن مشاعره ومعرفة الأسباب الرئيسة التي أدت إلى الإصابة برهاب الدم، وحينها يتمكن الطبيب من مساعدة الشخص المصاب بفوبيا الدم في تخطي هذه المشكلة من خلال ما يأتي:

في الحالات الشديدة قد يحتاج الشخص الذي يعاني من فوبيا الدم إلى تناول بعض الأدوية التي تخفف من الشعور بالقلق والتوتر.

ينصح بالتدريب على تقنيات الاسترخاء المختلفة للاعتياد على التحكم في مشاعر الخوف والتوتر عند رؤية الدم، مثل: التنفس العميق، ورياضة اليوغا، والتأمل التي تقلل من الشعور بالتوتر.

المواد المنشورة في موقع ويب طب هي بمثابة معلومات فقط ولا يجوز اعتبارها استشارة طبية أو توصية علاجية. يجب استشارة الطبيب في حال لم تختفي الأعراض. – اقرأ المزيد

حقوق الطبع محفوظة – ويب طب م.ض 2021-2011


كل يوم معلومة طبية

معلومة طبية موثقة

هل أنت من الأشخاص الذين عندما يرون بقع دم تشعرون بالخوف الشديد وحتى الإغماء؟ هل تعرض أحد الأشخاص من قبل لإصابة بسيطة وأصبت بالهلع؟، ما الذي منعك من إنقاذه؟ هل تشعر أنك تعاني من رهاب الدم أو فوبيا الدم والخوف الزائد عن الطبيعي، بإمكانك بعد هذا المقال معرفة أسباب رهاب الدم أو فوبيا الدم وأعراضه وكيف تتخلصون منه ؟

هو خوف مرضي عند رؤية نقطة دم أو بقعة دم ، في الشوارع أو عند إصابة أحد الأشخاص، أو عند رؤية فيلم تليفزيوني عنيف ، وقد يحدث لك بعدها ردود فعل عدائية مختلفة ، فالخوف الزائد من الدم لا يعني كراهية رؤية الدم فقط ولكنه يتعدى مراحل أكثر من هذا ويتطور إلى الشعور بعدة أعراض جسدية تحدث لكم عند رؤية نقاط الدم.

النساء والأطفال هم الأكثر عرضة للإصابة برهاب الدم أو فوبيا الدم ، وتؤدي إلى تأثيرات سلبية على حياتهم الصحية.

معنى كلمة فوبيا الدم

هذه الأعراض مصاحبة لرهاب الدم وقد تشعرون بها جميعاً أو ببعضها ، مثل:

قد تشعرون بالخوف عندما ترون معدات يتم بها التقطيع مثل السكاكين والإبر والمنشار، وكل المواد التي ترتبط بأدمغتكم بمنظر الدم.

ليست كل الأسباب مرتبطة بكم، قد تجد نفسك مصاب برهاب الدم أو فوبيا الدم بفعل لسبب واحد ، وليس جميع الأسباب معاً، وهي:

قد يكون السبب وراء الخوف الزائد من الدم، هو كونك وقعت ضحية لإحدى التجارب السيئة، مثل الضرب في الصغر أو الإصابة أو رؤية شخص مصاب، وقام العقل الباطن بتخزينها رغم شعورك السابق أنك تخلصت منه.

رؤية المشاهد المتعلقة بالقتل، مثل أفلام الرعب أو الأفلام الدرامية وكذلك نشرات الأخبار له عامل عند بعض الأشخاص الذين لديهم استعداد للمرض بسبب التربية والبيئة ويتحول إلى رهاب الدم أو فوبيا الدم وقد تلجأ إلى الحركات العنيفة في التعبير عن كراهية رؤية الدم ومخاوفك منه.

المشكلة التي تواجهك هي رؤية الدم على جسدك ، وقد تفكر في هلاوس بشأن رؤية المزيد من البقع على الجدار وملابس الآخرين، وقد تشعر بالهلع عند الإصابة خلال استعمال السكين وتحضير الطعام، رغم أن الدم المتدفق قد يكون كمية ضئيلة، لذا اتبع هذه النصائح:

علاج رهاب الدم يكون في التوجه إلى الطبيب النفسي مباشرةً ، للتعرف على السبب الذي جعلك تشعر بهذا الشعور والتخفيف من درجته، وتتعدد تقنيات علاج الفوبيا، وهي:

التعليقات التي تبدو مضحكة للبعض تزيد من الوضع سوءاً فالشخص الذي يعاني من فوبيا الدم لا يشعر بما يفعله ، ولا يعرف التخلص من هذه الحالة بسهولة لذا من المفضل اللجوء إلى طبيب نفسي لبدء العلاج، ويمكنك استشارة أحد أطبائنا من

اقرأ أيضاً


هل كان هذا المحتوى مفيدا؟

اشترك في النشرة البريدية لكل يوم معلومة طبية ليصلك كل جديد

مجلتك – موسوعتك الشاملة لما يهمك في مختلف المجالات بالعربي

الخوف من الدم أمر شائع وعادي بالنسبة للكثيرين ولكن عندما يصل الخوف من تلك القطرات إلى حد الإغماء فلا يكون أمر عاديّ أبدًا! عندها تحديدًا نكون أمام الهيموفوبيا أو الفوبيا من الدم أو ببساطة الخوف المبالغ فيه من الدم.

إذا كان منظر الدم أو مجرد التفكير فيه قادرًا على جعلك تشعر بالقلق والرعب وحتى الإغماء فأنت تعاني من الهيموفوبيا! لست وحدك فالكثيرين يعانون منها أيضًا ولكن لا بد من معرفة الأسباب والأعراض وطريقة التعامل معها، لذا إليك كل ما يخص الهيموفيليا أو الفوبيا من الدم.

جدول المحتويات

الهيموفيليا أو الفوبيا من الدم هي عبارة عن حالة خوف مبالغ فيه من الدم تتضمن أعراض جسدية ونفسية عديدة يمكن أن تصل بك حد الإغماء أو الشعور الغثيان وارتفاع ضغط الدم وغيرها…

معنى كلمة فوبيا الدم

في الوقت نفسه هناك العديد من الأشخاص الذين يعانون من القلق والخوف تجاه منظر الدم أو رائحته ولكن بالنسبة لمن لديهم الهيموفوبيا فالأمر أقوى وأكثر حدة والأعراض تتخذ اتجاه متطرف شديد جدًا!

يمكن أن يكون الخوف من الدم هو خوف ناتج عن نوع آخر من الفوبيا مثل: الخوف من الموت، الخوف من المرض، الخوف من الإصابات والخدوش وغيرها…في المقابل يمكن أن يكون هو بحد ذاته المشكلة النفسية التي تعاني منها والتي يمكن أن تتطور إلى أنواع أخرى من الفوبيا مثل: الفوبيا من الحقن، الفوبيا من الجروح، والحوادث، وحتى الموت…. كل ذلك بسبب الخوف من التعرض ومواجهة الدم.

على الرغم من اختلاف تأثير الهيموفوبيا على حياة الأشخاص إلا أنها ستبقى نوع الفوبيا الأكثر مواجهة فالجميع معرضون بشكل أو بآخر للتعامل مع قطرات الدم أو حتى التعامل مع كمية أكبر منه.

فإن كنت شخص تعمل في مجال الطب والتمريض فأنت معرض كل يوم وفي كل وقت للتعامل مع المرضى والتعامل مع الدم بشكل مباشر، أيضا لو كان لديك أطفال فيمكن أن يصابوا بأذى كأن يتعرضوا للسقوط وتًخدش ركبهم وبالتالي أنت كذلك سوف تواجه الدم!

يمكن أن يأخذ تأثير الفوبيا من الدم منحى أكثر خطورة على حياتك وذلك عندما تتجنب القيام بالعمل أو تتجنب مواجهة أطفالك أو حتى تتجاهل زيارة الطبيب أو الحصول على الحقن والأدوية وما إلى ذلك….

كغيرها من أنواع الفوبيا الأخرى والتي تشتمل جميعها على أعراض جسدية ونفسية، وتختلف هذه الأعراض من حيث الحدة بين شخص وآخر وبين موقف وآخر، ويمكن أن تبدأ بمجرد التفكير في الدم أو مشاهدته في الصور أو مقاطع الفيديو في التلفاز أو الإنترنت أو من خلال التعامل المباشر مع الدم، وبشكل عام تشتمل الأعراض الجسدية على:

أما عن الأعراض النفسية فهي تشتمل على:

الهيموفوبيا هي من أنواع الفوبيا الفريدة لأنها تنطوي في أعراضها على الاستجابة الوعائية المبهمة، ولكن ماذا تعني الاستجابة الوعائية المبهم؟ تعني احتمالية التعرض لانخفاض في معدل ضربات القلب والضغط نتيجة استجابة الجهاز العصبي الودي غير الإرادي اتجاه محفز خارجي وهو على سبيل المثال رؤية الدم.

وهذه الاستجابة بدورها يمكن أن تسبب الشعور بالدوار والإغماء، وذلك في 80% من الحالات، وهذا الأمر ليس شائعًا في أنواع الفوبيا المختلفة الأخرى.

يمكن أيضًا أن تظهر أعراض فوبيا الدم عند الأطفال، وهي في هذه الحالة تتمثل بـ:

في حال كان لديك أدنى شك في أنك تعاني من رهاب الدم فلا بد من تحديد موعد مع طبيبك وإجراء التشخيص، ولكن اطمئن لأن الفحص والتشخيص لا يتضمن أي حقن ولا أي معدات طبيه ولا أي دم.

كل ما هناك هو أن الطبيب سوف يطرح عليك مجموعة من الأسئلة حول الأعراض التي تعاني منها وتواجهك، المدة الزمنية التي كنت خلالها تواجه تلك الأعراض والمواقف التي حفزت ظهورها… بالإضافة إلى معلومات عن التاريخ الطبي الشخصي والعائلي…

لذا تأكد من أن تخبره بكل الأعراض التي تمر بها وتعاني منها، بالإضافة إلى مناقشته وطرح عليه الأسئلة والاستفسارات التي تحتاج إلى معرفتها، فكل ذلك له تأثير إيجابي في العلاج.

إن الخوف من الدم لا يكون بشكل واعي ويمكن أن يتمثل بجعلك مريضًا أي تأثيره يكون كاستجابة في الجسم ناتجة عن الجهاز العصبي الودي غير الإرادي، وتختلف الأسباب التي يمكن أن تكون خلف فوبيا الدم، وأهمها:

يمكن أن تكون جيناتك هي السبب في شعورك بالخوف والذعر من الدم! هذا يعني أنك أكثر حساسية من غيرك اتجاهه، يمكن أن يكون أحد والديك أو كلاهما يعانيان من فرط الحساسية، ويمكن أن يكون أمر خاص بمورثاتك كطفرة جينية أنت وهذه هي طبيعتك.

في حال كان أحد والديك أو كلاهما يعاني من فوبيا الدم فيمكن أن تكبر أنت ويتطور معك هذا الخوف ويتحول إلى فوبيا لديك أيضًا.

الأمر ليس معتمد فقط على معاناة أحد والديك أو كلاهما من الخوف اتجاه الدم فيمكن أن تكون ردود فعلهما في حالات مواجهة الدم مثل تعرضك لجرح معين أو حادث وغيرها هي السبب فانت تربط في عقلك أن الدم يتسبب بردود فعل شديدة عند الأهل مثل: الخوف والصراخ البكاء وغيرها… وهكذا تتطور لديك الفوبيا.

الأمر لا يتوقف هنا وإنما أيضًا في حال كان مقدم الرعاية أو والديك شديدا الحذر فهذا الأمر يمكن أن يولد رد فعل يجعلك أكثر قلقًا وخوفًا من مواجهة البيئة المحيطة بشكل عام وأحد الأمور التي قد تخشاها هي الجروح والدم والحوادث وما إلى ذلك…

يمكن أن يكون السبب في الفوبيا من الدم لديك هو تعرضك لصدمة نفسية شديدة مثل المرور بحادث أو موقف أليم واجهت فيه الدم أو تعاملت معه مباشرة وكان له تأثير سلبي على نفسيتك.

قد يهمك: اضطراب ما بعد الصدمة … عندما يكون للتجربة القاسية أثر كبير عليك

الدم يمتلك رائحة خاصة وقوية ولم يسبق لك أن تتعامل معها من قبل أي لم تشمها وبالتالي جهازك العصبي غير معتاد عليها وهذا ما يفسر حصول استجابة فيزيولوجية عندما تستنشق هذه الرائحة، وتظهرها مثل هذه الاستجابة بشكل خاص عند طلاب الطب أو التمريض الذين يتعاملون مع الدم للمرة الأولى في حياتهم الدراسية.

وهو حال يصعب تعريفها بالكلمات ولكن يمكنني أن أقربها لك حتى تفهمها بدقة! لنتخيل أنك تشاهد فيلم أو تشاهد طبيب يعطي حقنة لمريض.

في حال تفاعلت مع الأمر وشعرت كما لو أنك أنت من يأخذ الحقنة وبدت عليك ردود فعل تمثل هذا الشعور فهذا هو بالضبط الفيلنج أو الشعور أي أنك تشعر بما حولك وما ترى وما يحدث كما لو أنه يحدث معك أنت، وهذا بالضبط يمكن أن يكون السبب الأساسي في الخوف من الدم.

مختلف أنواع الرهاب تبدأ عادةً في مرحلة الطفولة، وفي الغالب فإن الرهاب لدى الأطفال يتمثل في الخوف من الظلام الخوف من الغرباء الخوف من الضوضاء وغيرها…

ومع تقدم الطفل في السن وتطور خبراته والتجارب التي مر بها فإن مخاوفه تتطور وقد تصبح متمثلة في الإصابات الجسدية أو النفسية وغيرها… ويحدث هذا في عمر يتراوح بين 7 و16 عام ويمكن أن تشتمل أنواع الفوبيا التي طورها الطفل على الهيموفوبيا.

عامةً يمكن ألا يكون علاج كل أنواع الفوبيا أمرًا ضروريًا وبشكل خاص في حال لم يكن يتعارض مع حياتك المهنية أو الاجتماعية، فمثلًا إذا كنت شخص يخاف من الثعابين فليس من المرجح أن تقابل ثعبان في حياتك كلها وبالتالي ليس عليك علاج الفوبيا في مثل هذه الحالة.

ولكن مع فوبيا الدم الأمر مختلف وخاصةً إن كان مجال عملك يتضمن التعامل مع الدم أو في حال كان رهابك من الدم يدفعك لتخطي زيارة الطبيب أو يؤثر على حياتك اليومية… عندها يكون من الضروري التعامل مع الأمر وإيجاد العلاج المناسب له.

ليس عليك القلق فالعلاج لا يعتبر أمر صعب أو مستحيل والخيارات العلاجية أمامك كثيرة وأهمها:

يتمحور حول تعرضك للشيء الذي تخاف منه فجلسات العلاج تتضمن التعامل مع الدم بشكل مباشر أو غير مباشر، أي يمكن أن يعرض الطبيب لك صور عن الدم أو مقاطع فيديو أو يطلب منك التعامل مع قطرات وعينات منه.

التعرض يكون تدريجي بإشراف الطبيب وبالتالي لا داعي للقلق ولكنه من أكثر أنواع العلاج فعالية ويمكن للنتيجة أن تظهر من الجلسة الأولى.

في العلاج المعرفي يقوم الطبيب بتغيير وجهة نظرك وجعل أفكارك حول الدم أكثر واقعية وبالتالي أنت سوف تفهم أن هذه القطرات من الدم لن تؤذيك ولن تقوم بأكلك ولا تتسبب لك أي مشكلة ولا أي كارثة.

إن أعراض الفوبيا من الدم مزعجة ويمكن أن تسبب الكثير من المشاكل كما أنها قد تتعارض مع حياتك اليومية لذا لا بد من أن تتعلم كيف تتعامل معها خلال فترة العلاج إلى حين الانتهاء منه تمام.

عادة التعامل مع الأعراض يتمثل بالتدرب على تنظيم التنفس ونقل الوعي من فكرة الخوف إلى فكرة أخرى مختلفة تمامًا، كذلك يمكن أن ينطوي على مجموعة من الأدوية المهدئة التي تساعدك في ضبط أعصابك والتحكم بأفكارك.

التأمل والاسترخاء والتنفس العميق يمكن أن تساعدك في تنظيم أفكارك ونقل مشاعرك من التوتر إلى الراحة والهدوء وكذلك يمكن من خلالها أن تتعامل مع المخاوف لديك بجميع أنواعها وليس فقط الفوبيا من الدم.

قد يهمك: تعلم كيفية التأمل والاسترخاء لتتغلب على الاكتئاب والقلق النفسي

معنى كلمة فوبيا الدم

في النهاية إن أمر التعامل مع فوبيا الدم ليس بالمستحيل أو الصعب وأنت أكثر من قادر على ذلك تحدث إلى طبيبك والتزم بالعلاج ليس فقط لأجلك أنت بل حتى تحمي أطفالك أيضًا وتجنبهم الإصابة بالهيموفيليا فعلى الرغم من أن للمورثات دور كبير في ذلك ولكن السلوك المكتسب وطريقة التربية تلعب الدور الأكبر.

المزيد من أنواع الفوبيا:

المصادر

لماذا يحدث ألم في أعصاب اليد وكيف يمكن تشخصيه وعلاجه وما هي طرق الوقاية؟

6 عوامل تعد من أهم أسباب آلام القدمين – يجب على الجميع معرفتها

هل دوالي المريء خطيرة؟ إليك كل ما يجب معرفته

أورام الغدة النخامية – من الألف إلى الياء وباختصار شديد

أسباب برودة الأطراف وطرق العلاج

هل تنميل فروة الرأس يدل على وجود مرض خطير – وكيف يمكن علاجه؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

Save my name, email, and website in this browser for the next time I comment.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

مرحبا، تسجيل الدخول إلى حسابك.

يرجى إدخال الإجابة بالأرقام:

يرجى إدخال الإجابة بالأرقام:

قم بإدخال قيمة مميزة:

استعادة كلمة المرور الخاصة بك.

كلمة المرور سترسل إليك بالبريد الإلكتروني.

يرجى إدخال الإجابة بالأرقام:

” يمكن أن تسميه تقريبا بـ ” الفوبيا

… hatta adını fobi bile koyabilirsiniz.


Tools


حول


ابق على تواصل

أمد/ يعانى الكثير من الناس من الشعور بالإغماء بعد رؤية الدم، حيث يمرون بلحظات صعبة عند رؤية النزيف من الجرح أو أثناء التطعيم، وهذا يحدث بسبب نوع من الرهاب أو الفوبيا تعرف باسم “الهيموفوبيا” أو الخوف من الدماء، وفى هذا التقرير نتعرف على  سبب خوف بعض الناس من الدماء أو فوبيا “الهيموفوبيا”، وفقاً لموقع “تايمز أوف إنديا”.

ما هو مرض فوبيا الخوف من الدم؟

هو نوع من الرهاب ومعروف باسم الهيموفوبيا، يعاني حوالي 1 إلى 2 %من الناس في جميع أنحاء العالم من هذه المشكلة، ومع ذلك ، فإن أعراض هذا الخوف تختلف عن غيرها من الرهاب.

عندما يرى شخصاً يعاني من رهاب الدم، ينخفض ​​معدل ضربات القلب وضغط الدم لديه بشكل كبير.

معنى كلمة فوبيا الدم

انخفاض ضغط الدم يقلل من تدفق الدم إلى المخ، مما يجعلهم فاقدين للوعي، هذا الانخفاض المفاجئ في ضغط الدم يسمى استجابة الأوعية الدموية.

قد تشمل الأعراض الأخرى للهيموفوبيا ضيق التنفس، ألم في الصدر، الدوار، الهبات الباردة، وارتفاع حاد في معدل ضربات القلب.

وتشير الدراسات إلى وجود صلة وراثية أو أن الشخص قد يكون حساسًا جدًا أو عاطفيًا بطبيعته.

متى تكون حالة “الهيموفوبيا” خطيرة؟

 والإغماء هو حالة طبية طبيعية وليست شيئا يدعو للقلق، على الرغم من أن الموقف يصبح حرجًا عندما تظهر عليك علامات انخفاض ضغط الدم المزمن.

الإغماء أمر طبيعي ، والذي يمكن أن يحدث بسبب أي حالات مثل الانهاك أو الوقوف لفترة طويلة جدًا.

في اللحظة التي تدرك فيها أنك على وشك الإغماء بعد رؤية الدم، يمكنك العثور على سطح قوي والجلوس، ومن الأفضل الاستلقاء لفترة من الوقت ورفع قدميك لأعلى.

عندما تذهب لإجراء فحص دم أو فحص طبي سنوي، ابق هادئًا ، واسترخِ بجسدك وانظر بعيدًا عن الإبرة، ومع ذلك ، إذا كانت المشكلة تزعجك كثيرًا ، فمن الأفضل زيارة الطبيب النفسي.

مجهولون يطلقون النار على منزل مرشح قائمة “المستقبل” حاتم شاهين في الخليل

الصحة المصرية تعلن حصيلة الوفيات والإصابات بـ”كورونا”

صحة حماس: تسجيل 1764 إصابة جديدة بفيروس “كورونا” في قطاع غزة

طقس فلسطين: ارتفاع طفيف على درجات الحرارة مع بقاء الجو باردا خاصة بالمناطق الجبلية

غزة: كشف “تنسيقات مصرية” للسفر عبر معبر رفح يوم الثلاثاء

“الخارجية” ترحب بقرار إنهاء الاحتلال وإحترام حقوق الشعب الفلسطيني

عباس يتلقى اتصالًا من أمير قطر

الصحة الأردنية: 65 وفاة و3340 إصابة “كورونا”

جيش الاحتلال يطرد مزارعًا وعائلته من أرضهم في بيت أمر

الرئيس “السيسي” يوجه التهنئة لملك الأردن بمناسبة مئوية تأسيس المملكة الأردنية

دحلان: لجنة الانتخابات ردت كافة الاعتراضات بحق قائمة المستقبل

“الخارجية الفلسطينية”: وفاة مواطنة في صفوف الجالية السعودية بـ”كورونا”

حالة المعابر في قطاع غزة

الفشل العربي في فضح التزوير الصهيوني

المغرب للجزائريين حبيب

الأرض الفلسطينية هي جوهر الصراع مع الاحتلال

عبيد ينفذون ما ينهي كرامة الناس مما يقدم الاحتلال.

شهادة حية عن معركة الحقوقية الصحراوية “سلطانة سيد إبراهيم خيا” وعائلتها

منصور الشحاتيت

الغرب وصناعة الزعامات العربية

هل ضاق اتحاد الكتاب الموريتانيين بأهله ؟

نحو مستقبل يستحقه شعبنا عنوانه كرامة ، عدالة ، تنمية

الوطن ملك لجميع الفلسطينيين

أسرى الحرية … في يوم الأسير الفلسطيني

محطة الانتخابات الفلسطينية الثانية

الوضع الفلسطيني… الظروف صعبة والإصلاح ممكن و”حماس” تنتظر!

معنى كلمة فوبيا الدم

لماذا ينجو الأردن من الأزمات؟

في مواجهة التضليل الإعلامي

أضواء على “معركة القدس”

الإتفاق الصيني – الإيراني وانعكاسه على لبنان

نحو حل الدويلتين.. دويلة رام اللـه ودويلة غزة

النظام الدولي إلى أين؟

إعلان “الجنائية الدولية”: إلى أين؟

“حزب الله”: أنا الأقوى… فاوِضوني!

الإمارات والصين.. علاقة استراتيجية

على أي قضية يختلف الفلسطينيون؟

هآرتس: مروان البرغوثي هو الفرصة الأخيرة

جميع الحقوق محفوظة لـ أمد للاعلام © 2007 – 2021

معنى كلمة فوبيا الدم
معنى كلمة فوبيا الدم
0

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *