دسته‌ها
لغت

ما معنى كلمة جلف

خواص دارویی و گیاهی

ما معنى كلمة جلف
ما معنى كلمة جلف

Copy Right By 2016 – 1395

معنى كلمة جلف – معجم لسان العرب – قاموس عربي عربي

معنى كلمة جلف – معجم لسان العرب – قاموس عربي عربي

العودة إلى معجم لسان العرب حسب الحروف – قاموس عربي عربي

· © 2018 جميع الحقوق محفوظة الجــــــواب al-jawaab.com ·

كلام في كلام » افضل كلمات احلى كلام و عبارات جميلة » معنى كلمة جلف


23 سبتمبر 2013 الإثنين 8:17 مساءً

آخر تحديث ب20 اغسطس 2020 السبت 11:08 مساء بواسطة بلقيس رامي

 

ما معنى كلمة جلف

26 سبتمبر 2020 السبت 2:28 مساءً

22 سبتمبر 2020 الثلاثاء 12:38 صباحًا

17 أغسطس 2020 الإثنين 9:24 مساءً

24 يوليو 2020 الجمعة 9:22 مساءً

3 يوليو 2020 الجمعة 9:22 صباحًا

26 يونيو 2020 الجمعة 9:22 صباحًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليق

الاسم

البريد الإلكتروني

الموقع الإلكتروني


جذر [جلف]

جَلفَهُ أَي الشَّيْءَ يَجْفُهُ جَلْفاً من حَدِّ نَصَرَ : قَشَرَهُ : يُقَالُ : جَلَفَ الطِّينَ عن رَأْسِ الدَّنِّ نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ فهو جَلِيفٌ ومَجْلُوفٌ أَي مَقْشُورٌ وقيل : الجَلْفُ : قَشْرُ الجِلْدِ مع شيءٍ مِن اللَّحْمِ

جَلَفَهُ جَلْفاً : جَرَفَهُ وقيل : الجَلْفُ : أَجْفَى مِن الجَرْفِ وأَشَدٌّ اسْتِئْصالاً . جَلَفهُ بِالسَّيْفِ : ضَرَبَهُ به وفي الأَسَاسِ بَضَعَ لَحْمَهُ بَضْعاً

جَلَفَ الشَّيْءِ : قَلَعَهُ وأسْتَأْصَلَهُ نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ كاجْتَلَفَهُ
ما معنى كلمة جلف

والْجَالِفَةُ : الشَّجَّةُ التي تَقْشِرُ الْجِلْدَ باللَّحْمِ وفي الصِّحاحِ : مع اللَّحْمِ

قال : والطَّعْنَةُ الجَالِفَةُ : التي لم تَصِلْ إِلَى الْجَوْفِ وهي خِلافُ الْجَائِفَة

قال : والْجَالِفَةُ : السَّنَةُ التي تَذْهَبُ بالأَمْوَال زادَ في اللِّسَانِ : وهي الشَّدِيدَةُ كالْجَلِيفَةِ كسَفِينَة وهو عَامٌّ في كلِّ آفَة مِن الآفاتِ المُذْهِبَةِ للْمَالِ والجَمْعُ : الْجَلاَئِفُ وفي الصِّحاحِ : يُقَالُ : أَصابَتْهُمْ جَلِيفَةٌ عَظِيمَةٌ : إِذا اجْتَلَفَتْ أَمْوَالَهُم وهم قَوْمٌ مُجْتَلَفُونَ

والجِلْفُ بالْكَسْرِ : الرَّجُلُ الْجَافِي كالْجَلِيفِ كأَمِير وفي الصِّحاحِ قَوْلُهم : أَعْرَابِيٌّ جِلْفٌ أَي جَافٍ وأَصْلُه مِن أَجْلاَفِ الشَّاةِ وهي المَسْلُوخَةُ بِلا رَأْسٍ ولا قَوَائِم ولا بَطْنٍ

وقد جَلِفَ كفَرِحَ جَلَفاً وجَلاَفَةً وفي المُحْكَمِ : الجِلْفُ : الْجَافِي في خَلْقِهِ وخُلُقِه شُبِّهَ بجِلْفِ الشّاةِ أَي : أَنَّ جَوْفَهُ هَوَاءٌ ولا عَقْلَ فيه قال سِيبَوَيْه والجَمْعُ أَجْلاَفٌ هذا هو الأَكْثَرُ لأَن باب فِعْلٍ يُكَسَّرُ علَى أَفْعَالٍ وقد قالوا : أَجْلُفٌ شَبَّهُوهُ بأَذْؤُبٍ علَى ذلك ؛ لاعْتِقابِ أَفْعُلٍ وأَفْعَالٍ على الاسْمِ الواحِدِ كثيراً وأَنْشَدَ ابنُ الأعْرَابِيِّ لِلْمَرَّارِ :

ولَمْ أَجْلَفْ ولَمْ يُقْصِرْنَ عَنِّي … ولكِنْ قَدْ أَنَي لِي أَنْ أَرِيعَا أَي : لم أصِرْ جَلْفاً جَافِيّاً

وفي الحَدِيثِ : ( فَجَاءَهُ رَجُلٌ جِلْفٌ جَافٍ ) قال ابنُ الأَثِيرِ : الجِلْفُ : الأَحْمَقُ شُبِّهَ بالشَّاةِ المَسْلُوخَةِ لضَعْفِ عَقْلِه وإِذا كان المالُ لاسِمَنَ له ولا ظَهْرَ ولا بَطْنَ يَحْمِلُ قِيلَ : هو كالجِلْفِ

في المُحْكَمِ : الجِلْفُ في كلامِ العربِ : الدَّنُّ ولم يُحَدَّ علَى أَي حال هو وجَمْعُه : جُلُوفٌ قال عَدِيُّ بنُ زَيْدٍ :

بَيْتُ جُلُوفٍ بَارِدٌ ظِلُّهُ … فِيهِ ظِبَاءٌ ودَوَاخِيلُ خُوصْ أَو هو الدَّنٌّ الفارِغُ نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ عن أَبِي عُبَيْدَةَ أَو أَسْفَلُهُ أَي : الدَّنّ إِذا انْكَسَرَ نَقَلَهُ ابنُ سِيدَه والصَّاغَانيُّ

وقال اللَّيْثُ : الجِلْفُ : فُحَّالُ النَّخْلِ الذي يُلْقَحُ بِطَلْعِهِ أَنْشَدَ أَبو حَنِيفَةَ :


” بَهَازِراً لم تَتَّخِذْ مآزِرَا

” فَهْيَ تُسَامِى حَوْلَ جِلْفٍ جَازِرَا والجَمْعُ : جُلُوفٌ

والجِلْفُ : الغَلِيظُ الْيَابسُ مِن الْخْبْزِ . أَو هو الخُبْزُ غَيْرُ الْمَأْدُومِ كالجَشِبِ ونحوِه وفي حديثِ عُثْمَانَ رَضِيَ اللهُ عنه : ( إِنَّ كُلَّ شَيءٍ سَوَى جِلْفِ الطَّعَامِ وظِلِّ ثَوْبٍ وبَيْتٍ يَسْتُرُ فَضْلٌ ) قال الشاعرُ :

الْقَفْرُ خَيْرٌ مِن مَبِيتٍ بتُّهُ … بِجُنُوبِ زَخَّةَ عِنْدَ آلِ مُعَارِكِ

جَاءُوا بِجِلْفٍ مِنْ شَعِيرٍ يَابِسٍ … بَيْنِي وبَيْنَ غُلامِهِمْ ذي الْحَارِكِ أَو : حَرْفُ الْخُبْزِ وبه فُسِّر الحَدِيثُ : ( ليسَ لابْنِ آدَمَ حَقٌّ فِيَما سِوَى هذِه الخِصَالِ بَيْتٌ يُكِنُّهُ وثَوْبٌ يُوَارِى عَوْرَتَهُ : وجِلْفُ الْخُبْزِ والْمَاءُ ) وقد ذُكِرَ في ( جرف )

قلتُ : ويُرْوَي أَيضاً بفَتْحِ الَّلامِ جَمْعُ جِلْفَةٍ وهي الكِسْرَةُ

قال الهَرَوِيُّ : الجِلْفُ في حَدِيث عُثْمَانَ : الظَّرْفُ مِثْلَ الخُرْجِ والجُوَالِقِ يُرِيدُ : ما يُتْرَكُ فيه الخُبْزُ

قال أَبو عمروٍ : الجِلْفُ : الْوِعَاءُ جَمْعُه : جُلُوفٌ

الجِلْفُ مِن الْغَنَمِ : المَسْلُوخُ الذِي أُخْرِجَ بَطْنُه نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ عن أَبي عُبَيْدٍ زادَ غيرُه : وقُطِعَ رَأْسُهُ وقَوَائِمُهُ وقيل : الجِلْفُ : البَدَنُ الذي لاَ رَأْسَ عليه مِن أَيِّ نَوْعٍ كان والجَمْعُ : أَجْلافٌ وبه شُبِّهِ الْجَافِي مِن الرِّجَالِ والأَحْمَقُ كما تَقَدَّمَ


الجِلْفُ : طَائِرٌ م مَعْرُوفٌ

الجِلْفُ : الزِّقُّ بِلاَ رَأْسٍ ولا قَوَائِمَ عن ابنِ الأعْرَابِيِّ

الجِلْفَةُ بهاءٍ : الْكِسْرَةُ مِن الْخُبْزِ الْيَابِسِ الغَلِيظِ الْقَفَارِ الذِي بلا أُدْمٍ والجمعُ جِلَفٌ بكَسْرٍ ففَتْحٍ وبه رُوِيَ الحَدِيث المُتَقَدِّمُ

والجِلْفَةُ : القِطْعَةُ مِن كُلِّ شَيْءٍ نَقَلَهُ الصَّاغَانيُّ والجمعُ : جِلَفٌ

الجِلْفَةُ مِن الْقَلَمِ : ما بَيْن مَبْرَاهُ سِنَّتِهِ ويُفْتَحُ في هذِه قال الزَّمَخْشَرِيُّ : سُمِّيَتْ بالمَرَّةِ من الجَلْفِ ومنه قَوْلُ عبدِ الحميد الكاتبِ لِسَلْمِ بنِ قُتَيْبَةَ والذي قَرَأْتُ في مِنْهَاجِ الإِصَابَةِ لأَبِي عَلِيٍّ الزِّفْتَاوِيِّ الذي كتَب عليهِ الحافظُ بنُ حَجَرٍ العَسْقَلاَنِيُّ رَحِمَهما الله تعالى أنه قال لِرَغْبانَ وقد رَآهُ يَكْتُبُ بقَلَمٍ قَصِيرِ البُرَايَةِ فيَيِجئُ خَطَّهَ رَدِيّاًّ : إِن كُنْتُ تُحِبُّ أَن تُجَوِّدَ خَطّكَ وفي مِنْهَاجِ الإِصَابَةِ : أَتُرِيدُ أَن يَجُودَ خَطُّكَ ؟ قال : نعم قال فَأَطِلْ جَلْفَتَكَ أَي : جَلْفَةَ قَلَمِكَ وأَسْمِنْهَا وحرف قطتك وفي المنهاج وحَرِّفْ الْقَطَّةَ وأَيْمِنْهَا قال : سَلْمٌ أَو رَغْبَانُ : فَفَعَلْتُ ذلِكَ فَجادَ خَطِّي

أَمَّا طُولُ الجَلْفَةِ فقال أَبو القاسم : يكونُ مِقْدَارَ عُقْدَةِ الإِبْهِامِ وكمَنَاقِيرِ الحَمامِ وقال عليُّ بنُ هِلاَلٍ : كلُّ قَلَمٍ تَقْصُرُ جَلْفَتُه فإِن الخَطَّ يَجِيءُ به أَوْقَصَ وتكون الجَلْفَةُ علَى أَنْحَاءٍ منها : أن تُرْهِفَ جَانِبَي البَرْيَةِ وتُسْمِنَ وَسَطَهَا شَيْئاً وهذا يصلُح لِلْمَبْسُوطِ والمُحَقَّقِ والمُعَلَّقِ ومنها : ما تُسْتَأْصَلُ شَحْمَتُه كُلُّهَا وهذا يصلح للمُرْسَلِ والمَمْزُوج والمُفْتَّحِ ومنها : ما يُرْهَفُ من جَانِبِهِ الأَيْسَرِ وتَبْقَى فيه بَقِيَّةٌ في الأَيْمَنِ وهذا يصلُح للطَّوَامِيرِ وما شَابَهَها ومنها : ما رُهِفَ مِن جَانِبِيْ وَسَطِه ويكونُ كأَنَّ القَطَّةَ منه أَعْرَضُ مِمَّا تَحْتَهَا وهذا يَصْلُح في جَمِيعِ قَلَمِ الثُّلُثِ وفُرُوعِه . ؟وأَمَّا الْقَطَّةُ فقال محمدُ بن العَفِيفِ الشِّيرِازِيُّ : هي علَى صِفاتٍ مِنها : المُحَرَّفُ والمُسْتَوِي والقائمُ والمُصَوَّبُ وأَجْوَدُها المُحَرَّفَة المُعْتَدِلةُ التَّحْرِيفِ وأَفْسَدُها المُستَوِي ؛ لأَنَّ المُسْتَوِيَ أَقَلُّ تَصَرُّفاً مِن المُحَرَّفِ قال : وهَيْئَةُ : المُحَرَّفِ أَن تُحَرَّفَ السِّكِّينُ في حَالِ الْقَطِّ وإِذا كانَ السِّنُّ اليمُنَىْ أَعْلَى مِن اليُسْرَى قيل : قلم محرف وإذ تساويا قيل قَلَمٌ مُسْتَوٍ كذا في المِنْهَاجِ وأَوْضَحْتُ ذلك بَياناً في كتابِي ( حِكْمةِ الإِشْرَاقِ إِلَى كُتَّابِ الآفَاقِ ) وهو بَحْثٌ نَفِيسُ فَرَاجِعْهُ إِن شِئْتَ

الجَلْفَةُ بالْفَتْحِ : لُغَةٌ في الْجَرْفَةِ بالرَّاءِ لِسِمَةِ الْبَعِيرِ وقد تقدَّم بَيانُه في الراء

الجُلْفَةُ بِالضَّمِّ : ما جَلَفْتَهُ مِنْ الْجِلْدِ أَي قَشَرْتَهُ وفي اللِّسَانِ : ما جَلَفْتَ مِنْهُ

قال ابنُ عَبَّادٍ : الجَلَفَةُ بالتَّحْرِيك : الْمِعْزَي التي لا شَعَرَ عليها إِلا صِغَارٌ ولا خَيْرَ فِيها

وقال غيرُه : خُبْزٌ مَجْلُوفٌ : إِذا كان أَحْرَقَةُ التَّنُّورُ فلَزِقَ به قُشُورُهُ

وقال ابنُ الأعْرَابِيِّ : الجُلاَفُ كغُرَابٍ : الطِّينُ قال : والْجُلاَفَيُّ مِن الدِّلاَءِ : الْعَظِيمَةُ الكَبِيرَةُ وأَنْشَدَ :


” مِنْ سَابغ الأَجْلاَفِ ذِي سَجْلٍ رَوِىْ

” وُكِّرِ تَوْكِيرَ جُلاَفِىِّ الدُّلِىْ قال : وأَجْلَفَ الرَّجُلُ : نَحَّى الْجُلافَ عن رَأْسِ الْخُنْبُجَةِ كقُنْفُذَةٍ تقدَّم في الجيم

وقال أَبو حَنِفيَةَ : الجَلِيفُ كَأَمِيرٍ : نَبْتٌ سُهْلِيُّ بضَمِّ السِّينِ مَنْسُوبٍ إِلَى السَّهْلِ علَى خِلافِ القياسِ قال : شَبِيهٌ بالزَّرْعِ فيه غُبْرَةٌ وسِنْفَتُهُ في رُؤوسِهِ كالبَلُّوطِ مَمَلُوءَةٌ حَبّاً كالأَرْزَنِ وهو مَسْمَنَةٌ لِلْمَالِ

والمُجَلَّفُ كمُعَظَّمٍ : مَنْ ذَهَبَتِ السِّنونَ وجَلَّفَتْ بِأَمْوَالِهِ كالمُجَرَّفِ بالرَّاءِ . قال الجَوْهَرِيُّ : المُجَلَّفُ الذي أَخِذَ مِن جَوَانِبِهِ وأَنْشَدَ لِلْفَرَزْدَقِ :

” وعَضُّ زَمَانٍ يَا ابْنَ مَرْوَانَ لَمْ يَدَعْمِن الْمَالِ إِلاَّ مُسْحَتاً أو مُجَلَّفُ قال أَبو الغَوْثِ : المُسْتَحُت : المُهْلَكَ والمُجَلَّفُ : الذي بَقِيَتْ مِنْه بَقِيَّةٌ يُرِيدُ إِلاَّ مُسْحَتاً أَو هو مُجَلَّفٌ
ما معنى كلمة جلف

يُقَالُ : جَلَّفَتْ كَحْلُ تَجْلِيفاً أَي اسْتَأْصَلَتِ السَّنَةُ الأَمْوَالَ قال ابنُ مُقْبِلٍ يَرْثِي عُثْمَانَ رَضِيَ اللهُ عَنْه :

” نَعَاءِ لِفْضْلِ الحِلْمِ والعِلْمِ والتُّقَيومَأْوَى اليَتَامَى الغُبْرِ عَامُوا وأَجْدَبُوا

ومَلْجَإِ مَهْرُوئِينَ يُلْفَى بِهِ الْحَيَا … إِذا جَلَّفَتْ كَحْلٌ هو الأُمُّ والأَبُ عَامُوا : أَي قَرِمُوا إِلَى اللَّبَنِ

والمُتَجَلِّفُ : الْمَهْزُولُ كالمُتَجَرِّفِ وسِنُونَ جَلائِفُ وجُلُفٌ بضَمَّتَيْنِ جَمْعُ جَلِيفَةٍ كسَفائِنَ وسُفُنٍ يُقال أَيضاً : جُلَفٌ بِضَمَّةٍ عَلَى التَّخْفِيفِ : تَجْلُفُ الأَمْوَالَ وتُذْهِبُهَا وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّيّ للعُجَيْرِ السَّلُولِيِّ :

وإِذا تَعَرَّقَتِ الْجَلاَئِفُ مَالَهُ … قُرِنْتَ صَحِيحَتُنَا إِلَى جَرْبَائِهِ ومِن سَجَعَاتِ الأساس : مَن اسْتُؤْصِلَ بالْجَلائِفِ اسْتُؤْصِلِ بالْخَلائِفِ

ومّما يُسْتَدْرَكُ عليه : جَلَفَ ظُفُرَه عن أُصْبُعِهِ : كَشَطَهُ : نَقَلَهُ اللَّيْثُ ورِجْلٌ جَلِيفَةٌ


والجَلْفُ : النَّزْعُ


وجُلِفَ النَّبَاتُ كعُنِي : أُكِلَ عن آخِرِه

والجَلْفةُ بالفتْحِ : مَصْدَرٌ بمعنى المَرَّةِ

ومن المَصْدَرِ قوْلُهم : جُلِف في مَالِه جَلْفةً كعُنِي : إِذا ذَهَبَ منه شَيْءٌ

واجْتَلَفَه الدَّهْرُ : أَذْهَبَ مَالَه وزَمَانٌ جَالِفٌ وجَارِفٌ


والجَلائِفُ : السُّيُولُ


والجِلْفُ بالكَسْرِ : الأَحْمَقُ وهو مَجازٌ


وأَما قولُ قَيْسِ بنِ الخَطِيمِ :

كَأَنَّ لَبَّاتِهَا تَبَدَّدَهَا … هَزْلَي جَرَادٍ أَجْوَافُهُ جُلُفُ فإِنَّه شَبَّهَ الْحَلْيَ التي علَى لَبَّتِها بجَرَادٍ لا رُؤُوسَ لها ولا قَوَائِمَوقيل : الجُلُفُ : جَمْعُ جَلِيفٍ وهو الذي قُشِرَ وذَهَبَ ابنُ السِّكِّيتِ إِلَى المَعْنَى الأَوَّلِ


والجِلْفَةُ بالكَسْرِ : فَرَسٌ مَنْسُوبٌ


سَنْجَلْفُ بفَتْحٍ فسُكُون قَرْيَةٌ بمصرَ من أَعمال المَنُوفِيَّةِ


ن ز ر : النَّزْرُ القليل التافه وبابه ظرف وعطاء مَنْزُورٌ أي قليل

+ المزيد

ن ز ر : النَّزْرُ القليل التافه وبابه ظرف وعطاء مَنْزُورٌ أي قليل

+ المزيد


1


2


3


4


5

2012-2017 جميع الحقوق محفوظة لموقع معاجم – يمكن الاقتباس الفردي بشرط ذكر المصدر و وضع رابط اليه


Back to top


جذر [(جلف),(صحر)]

جَلفَهُ أَي الشَّيْءَ يَجْفُهُ جَلْفاً من حَدِّ نَصَرَ : قَشَرَهُ : يُقَالُ : جَلَفَ الطِّينَ عن رَأْسِ الدَّنِّ نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ فهو جَلِيفٌ ومَجْلُوفٌ أَي مَقْشُورٌ وقيل : الجَلْفُ : قَشْرُ الجِلْدِ مع شيءٍ مِن اللَّحْمِ

جَلَفَهُ جَلْفاً : جَرَفَهُ وقيل : الجَلْفُ : أَجْفَى مِن الجَرْفِ وأَشَدٌّ اسْتِئْصالاً . جَلَفهُ بِالسَّيْفِ : ضَرَبَهُ به وفي الأَسَاسِ بَضَعَ لَحْمَهُ بَضْعاً

جَلَفَ الشَّيْءِ : قَلَعَهُ وأسْتَأْصَلَهُ نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ كاجْتَلَفَهُ
ما معنى كلمة جلف

والْجَالِفَةُ : الشَّجَّةُ التي تَقْشِرُ الْجِلْدَ باللَّحْمِ وفي الصِّحاحِ : مع اللَّحْمِ

قال : والطَّعْنَةُ الجَالِفَةُ : التي لم تَصِلْ إِلَى الْجَوْفِ وهي خِلافُ الْجَائِفَة

قال : والْجَالِفَةُ : السَّنَةُ التي تَذْهَبُ بالأَمْوَال زادَ في اللِّسَانِ : وهي الشَّدِيدَةُ كالْجَلِيفَةِ كسَفِينَة وهو عَامٌّ في كلِّ آفَة مِن الآفاتِ المُذْهِبَةِ للْمَالِ والجَمْعُ : الْجَلاَئِفُ وفي الصِّحاحِ : يُقَالُ : أَصابَتْهُمْ جَلِيفَةٌ عَظِيمَةٌ : إِذا اجْتَلَفَتْ أَمْوَالَهُم وهم قَوْمٌ مُجْتَلَفُونَ

والجِلْفُ بالْكَسْرِ : الرَّجُلُ الْجَافِي كالْجَلِيفِ كأَمِير وفي الصِّحاحِ قَوْلُهم : أَعْرَابِيٌّ جِلْفٌ أَي جَافٍ وأَصْلُه مِن أَجْلاَفِ الشَّاةِ وهي المَسْلُوخَةُ بِلا رَأْسٍ ولا قَوَائِم ولا بَطْنٍ

وقد جَلِفَ كفَرِحَ جَلَفاً وجَلاَفَةً وفي المُحْكَمِ : الجِلْفُ : الْجَافِي في خَلْقِهِ وخُلُقِه شُبِّهَ بجِلْفِ الشّاةِ أَي : أَنَّ جَوْفَهُ هَوَاءٌ ولا عَقْلَ فيه قال سِيبَوَيْه والجَمْعُ أَجْلاَفٌ هذا هو الأَكْثَرُ لأَن باب فِعْلٍ يُكَسَّرُ علَى أَفْعَالٍ وقد قالوا : أَجْلُفٌ شَبَّهُوهُ بأَذْؤُبٍ علَى ذلك ؛ لاعْتِقابِ أَفْعُلٍ وأَفْعَالٍ على الاسْمِ الواحِدِ كثيراً وأَنْشَدَ ابنُ الأعْرَابِيِّ لِلْمَرَّارِ :

ولَمْ أَجْلَفْ ولَمْ يُقْصِرْنَ عَنِّي … ولكِنْ قَدْ أَنَي لِي أَنْ أَرِيعَا أَي : لم أصِرْ جَلْفاً جَافِيّاً

وفي الحَدِيثِ : ( فَجَاءَهُ رَجُلٌ جِلْفٌ جَافٍ ) قال ابنُ الأَثِيرِ : الجِلْفُ : الأَحْمَقُ شُبِّهَ بالشَّاةِ المَسْلُوخَةِ لضَعْفِ عَقْلِه وإِذا كان المالُ لاسِمَنَ له ولا ظَهْرَ ولا بَطْنَ يَحْمِلُ قِيلَ : هو كالجِلْفِ

في المُحْكَمِ : الجِلْفُ في كلامِ العربِ : الدَّنُّ ولم يُحَدَّ علَى أَي حال هو وجَمْعُه : جُلُوفٌ قال عَدِيُّ بنُ زَيْدٍ :

بَيْتُ جُلُوفٍ بَارِدٌ ظِلُّهُ … فِيهِ ظِبَاءٌ ودَوَاخِيلُ خُوصْ أَو هو الدَّنٌّ الفارِغُ نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ عن أَبِي عُبَيْدَةَ أَو أَسْفَلُهُ أَي : الدَّنّ إِذا انْكَسَرَ نَقَلَهُ ابنُ سِيدَه والصَّاغَانيُّ

وقال اللَّيْثُ : الجِلْفُ : فُحَّالُ النَّخْلِ الذي يُلْقَحُ بِطَلْعِهِ أَنْشَدَ أَبو حَنِيفَةَ :


” بَهَازِراً لم تَتَّخِذْ مآزِرَا

” فَهْيَ تُسَامِى حَوْلَ جِلْفٍ جَازِرَا والجَمْعُ : جُلُوفٌ

والجِلْفُ : الغَلِيظُ الْيَابسُ مِن الْخْبْزِ . أَو هو الخُبْزُ غَيْرُ الْمَأْدُومِ كالجَشِبِ ونحوِه وفي حديثِ عُثْمَانَ رَضِيَ اللهُ عنه : ( إِنَّ كُلَّ شَيءٍ سَوَى جِلْفِ الطَّعَامِ وظِلِّ ثَوْبٍ وبَيْتٍ يَسْتُرُ فَضْلٌ ) قال الشاعرُ :

الْقَفْرُ خَيْرٌ مِن مَبِيتٍ بتُّهُ … بِجُنُوبِ زَخَّةَ عِنْدَ آلِ مُعَارِكِ

جَاءُوا بِجِلْفٍ مِنْ شَعِيرٍ يَابِسٍ … بَيْنِي وبَيْنَ غُلامِهِمْ ذي الْحَارِكِ أَو : حَرْفُ الْخُبْزِ وبه فُسِّر الحَدِيثُ : ( ليسَ لابْنِ آدَمَ حَقٌّ فِيَما سِوَى هذِه الخِصَالِ بَيْتٌ يُكِنُّهُ وثَوْبٌ يُوَارِى عَوْرَتَهُ : وجِلْفُ الْخُبْزِ والْمَاءُ ) وقد ذُكِرَ في ( جرف )

قلتُ : ويُرْوَي أَيضاً بفَتْحِ الَّلامِ جَمْعُ جِلْفَةٍ وهي الكِسْرَةُ

قال الهَرَوِيُّ : الجِلْفُ في حَدِيث عُثْمَانَ : الظَّرْفُ مِثْلَ الخُرْجِ والجُوَالِقِ يُرِيدُ : ما يُتْرَكُ فيه الخُبْزُ

قال أَبو عمروٍ : الجِلْفُ : الْوِعَاءُ جَمْعُه : جُلُوفٌ

الجِلْفُ مِن الْغَنَمِ : المَسْلُوخُ الذِي أُخْرِجَ بَطْنُه نَقَلَهُ الجَوْهَرِيُّ عن أَبي عُبَيْدٍ زادَ غيرُه : وقُطِعَ رَأْسُهُ وقَوَائِمُهُ وقيل : الجِلْفُ : البَدَنُ الذي لاَ رَأْسَ عليه مِن أَيِّ نَوْعٍ كان والجَمْعُ : أَجْلافٌ وبه شُبِّهِ الْجَافِي مِن الرِّجَالِ والأَحْمَقُ كما تَقَدَّمَ


الجِلْفُ : طَائِرٌ م مَعْرُوفٌ

الجِلْفُ : الزِّقُّ بِلاَ رَأْسٍ ولا قَوَائِمَ عن ابنِ الأعْرَابِيِّ

الجِلْفَةُ بهاءٍ : الْكِسْرَةُ مِن الْخُبْزِ الْيَابِسِ الغَلِيظِ الْقَفَارِ الذِي بلا أُدْمٍ والجمعُ جِلَفٌ بكَسْرٍ ففَتْحٍ وبه رُوِيَ الحَدِيث المُتَقَدِّمُ

والجِلْفَةُ : القِطْعَةُ مِن كُلِّ شَيْءٍ نَقَلَهُ الصَّاغَانيُّ والجمعُ : جِلَفٌ

الجِلْفَةُ مِن الْقَلَمِ : ما بَيْن مَبْرَاهُ سِنَّتِهِ ويُفْتَحُ في هذِه قال الزَّمَخْشَرِيُّ : سُمِّيَتْ بالمَرَّةِ من الجَلْفِ ومنه قَوْلُ عبدِ الحميد الكاتبِ لِسَلْمِ بنِ قُتَيْبَةَ والذي قَرَأْتُ في مِنْهَاجِ الإِصَابَةِ لأَبِي عَلِيٍّ الزِّفْتَاوِيِّ الذي كتَب عليهِ الحافظُ بنُ حَجَرٍ العَسْقَلاَنِيُّ رَحِمَهما الله تعالى أنه قال لِرَغْبانَ وقد رَآهُ يَكْتُبُ بقَلَمٍ قَصِيرِ البُرَايَةِ فيَيِجئُ خَطَّهَ رَدِيّاًّ : إِن كُنْتُ تُحِبُّ أَن تُجَوِّدَ خَطّكَ وفي مِنْهَاجِ الإِصَابَةِ : أَتُرِيدُ أَن يَجُودَ خَطُّكَ ؟ قال : نعم قال فَأَطِلْ جَلْفَتَكَ أَي : جَلْفَةَ قَلَمِكَ وأَسْمِنْهَا وحرف قطتك وفي المنهاج وحَرِّفْ الْقَطَّةَ وأَيْمِنْهَا قال : سَلْمٌ أَو رَغْبَانُ : فَفَعَلْتُ ذلِكَ فَجادَ خَطِّي

أَمَّا طُولُ الجَلْفَةِ فقال أَبو القاسم : يكونُ مِقْدَارَ عُقْدَةِ الإِبْهِامِ وكمَنَاقِيرِ الحَمامِ وقال عليُّ بنُ هِلاَلٍ : كلُّ قَلَمٍ تَقْصُرُ جَلْفَتُه فإِن الخَطَّ يَجِيءُ به أَوْقَصَ وتكون الجَلْفَةُ علَى أَنْحَاءٍ منها : أن تُرْهِفَ جَانِبَي البَرْيَةِ وتُسْمِنَ وَسَطَهَا شَيْئاً وهذا يصلُح لِلْمَبْسُوطِ والمُحَقَّقِ والمُعَلَّقِ ومنها : ما تُسْتَأْصَلُ شَحْمَتُه كُلُّهَا وهذا يصلح للمُرْسَلِ والمَمْزُوج والمُفْتَّحِ ومنها : ما يُرْهَفُ من جَانِبِهِ الأَيْسَرِ وتَبْقَى فيه بَقِيَّةٌ في الأَيْمَنِ وهذا يصلُح للطَّوَامِيرِ وما شَابَهَها ومنها : ما رُهِفَ مِن جَانِبِيْ وَسَطِه ويكونُ كأَنَّ القَطَّةَ منه أَعْرَضُ مِمَّا تَحْتَهَا وهذا يَصْلُح في جَمِيعِ قَلَمِ الثُّلُثِ وفُرُوعِه . ؟وأَمَّا الْقَطَّةُ فقال محمدُ بن العَفِيفِ الشِّيرِازِيُّ : هي علَى صِفاتٍ مِنها : المُحَرَّفُ والمُسْتَوِي والقائمُ والمُصَوَّبُ وأَجْوَدُها المُحَرَّفَة المُعْتَدِلةُ التَّحْرِيفِ وأَفْسَدُها المُستَوِي ؛ لأَنَّ المُسْتَوِيَ أَقَلُّ تَصَرُّفاً مِن المُحَرَّفِ قال : وهَيْئَةُ : المُحَرَّفِ أَن تُحَرَّفَ السِّكِّينُ في حَالِ الْقَطِّ وإِذا كانَ السِّنُّ اليمُنَىْ أَعْلَى مِن اليُسْرَى قيل : قلم محرف وإذ تساويا قيل قَلَمٌ مُسْتَوٍ كذا في المِنْهَاجِ وأَوْضَحْتُ ذلك بَياناً في كتابِي ( حِكْمةِ الإِشْرَاقِ إِلَى كُتَّابِ الآفَاقِ ) وهو بَحْثٌ نَفِيسُ فَرَاجِعْهُ إِن شِئْتَ

الجَلْفَةُ بالْفَتْحِ : لُغَةٌ في الْجَرْفَةِ بالرَّاءِ لِسِمَةِ الْبَعِيرِ وقد تقدَّم بَيانُه في الراء

الجُلْفَةُ بِالضَّمِّ : ما جَلَفْتَهُ مِنْ الْجِلْدِ أَي قَشَرْتَهُ وفي اللِّسَانِ : ما جَلَفْتَ مِنْهُ

قال ابنُ عَبَّادٍ : الجَلَفَةُ بالتَّحْرِيك : الْمِعْزَي التي لا شَعَرَ عليها إِلا صِغَارٌ ولا خَيْرَ فِيها

وقال غيرُه : خُبْزٌ مَجْلُوفٌ : إِذا كان أَحْرَقَةُ التَّنُّورُ فلَزِقَ به قُشُورُهُ

وقال ابنُ الأعْرَابِيِّ : الجُلاَفُ كغُرَابٍ : الطِّينُ قال : والْجُلاَفَيُّ مِن الدِّلاَءِ : الْعَظِيمَةُ الكَبِيرَةُ وأَنْشَدَ :


” مِنْ سَابغ الأَجْلاَفِ ذِي سَجْلٍ رَوِىْ

” وُكِّرِ تَوْكِيرَ جُلاَفِىِّ الدُّلِىْ قال : وأَجْلَفَ الرَّجُلُ : نَحَّى الْجُلافَ عن رَأْسِ الْخُنْبُجَةِ كقُنْفُذَةٍ تقدَّم في الجيم

وقال أَبو حَنِفيَةَ : الجَلِيفُ كَأَمِيرٍ : نَبْتٌ سُهْلِيُّ بضَمِّ السِّينِ مَنْسُوبٍ إِلَى السَّهْلِ علَى خِلافِ القياسِ قال : شَبِيهٌ بالزَّرْعِ فيه غُبْرَةٌ وسِنْفَتُهُ في رُؤوسِهِ كالبَلُّوطِ مَمَلُوءَةٌ حَبّاً كالأَرْزَنِ وهو مَسْمَنَةٌ لِلْمَالِ

والمُجَلَّفُ كمُعَظَّمٍ : مَنْ ذَهَبَتِ السِّنونَ وجَلَّفَتْ بِأَمْوَالِهِ كالمُجَرَّفِ بالرَّاءِ . قال الجَوْهَرِيُّ : المُجَلَّفُ الذي أَخِذَ مِن جَوَانِبِهِ وأَنْشَدَ لِلْفَرَزْدَقِ :

” وعَضُّ زَمَانٍ يَا ابْنَ مَرْوَانَ لَمْ يَدَعْمِن الْمَالِ إِلاَّ مُسْحَتاً أو مُجَلَّفُ قال أَبو الغَوْثِ : المُسْتَحُت : المُهْلَكَ والمُجَلَّفُ : الذي بَقِيَتْ مِنْه بَقِيَّةٌ يُرِيدُ إِلاَّ مُسْحَتاً أَو هو مُجَلَّفٌ
ما معنى كلمة جلف

يُقَالُ : جَلَّفَتْ كَحْلُ تَجْلِيفاً أَي اسْتَأْصَلَتِ السَّنَةُ الأَمْوَالَ قال ابنُ مُقْبِلٍ يَرْثِي عُثْمَانَ رَضِيَ اللهُ عَنْه :

” نَعَاءِ لِفْضْلِ الحِلْمِ والعِلْمِ والتُّقَيومَأْوَى اليَتَامَى الغُبْرِ عَامُوا وأَجْدَبُوا

ومَلْجَإِ مَهْرُوئِينَ يُلْفَى بِهِ الْحَيَا … إِذا جَلَّفَتْ كَحْلٌ هو الأُمُّ والأَبُ عَامُوا : أَي قَرِمُوا إِلَى اللَّبَنِ

والمُتَجَلِّفُ : الْمَهْزُولُ كالمُتَجَرِّفِ وسِنُونَ جَلائِفُ وجُلُفٌ بضَمَّتَيْنِ جَمْعُ جَلِيفَةٍ كسَفائِنَ وسُفُنٍ يُقال أَيضاً : جُلَفٌ بِضَمَّةٍ عَلَى التَّخْفِيفِ : تَجْلُفُ الأَمْوَالَ وتُذْهِبُهَا وأَنْشَدَ ابنُ بَرِّيّ للعُجَيْرِ السَّلُولِيِّ :

وإِذا تَعَرَّقَتِ الْجَلاَئِفُ مَالَهُ … قُرِنْتَ صَحِيحَتُنَا إِلَى جَرْبَائِهِ ومِن سَجَعَاتِ الأساس : مَن اسْتُؤْصِلَ بالْجَلائِفِ اسْتُؤْصِلِ بالْخَلائِفِ

ومّما يُسْتَدْرَكُ عليه : جَلَفَ ظُفُرَه عن أُصْبُعِهِ : كَشَطَهُ : نَقَلَهُ اللَّيْثُ ورِجْلٌ جَلِيفَةٌ


والجَلْفُ : النَّزْعُ


وجُلِفَ النَّبَاتُ كعُنِي : أُكِلَ عن آخِرِه

والجَلْفةُ بالفتْحِ : مَصْدَرٌ بمعنى المَرَّةِ

ومن المَصْدَرِ قوْلُهم : جُلِف في مَالِه جَلْفةً كعُنِي : إِذا ذَهَبَ منه شَيْءٌ

واجْتَلَفَه الدَّهْرُ : أَذْهَبَ مَالَه وزَمَانٌ جَالِفٌ وجَارِفٌ


والجَلائِفُ : السُّيُولُ


والجِلْفُ بالكَسْرِ : الأَحْمَقُ وهو مَجازٌ


وأَما قولُ قَيْسِ بنِ الخَطِيمِ :

كَأَنَّ لَبَّاتِهَا تَبَدَّدَهَا … هَزْلَي جَرَادٍ أَجْوَافُهُ جُلُفُ فإِنَّه شَبَّهَ الْحَلْيَ التي علَى لَبَّتِها بجَرَادٍ لا رُؤُوسَ لها ولا قَوَائِمَوقيل : الجُلُفُ : جَمْعُ جَلِيفٍ وهو الذي قُشِرَ وذَهَبَ ابنُ السِّكِّيتِ إِلَى المَعْنَى الأَوَّلِ


والجِلْفَةُ بالكَسْرِ : فَرَسٌ مَنْسُوبٌ


سَنْجَلْفُ بفَتْحٍ فسُكُون قَرْيَةٌ بمصرَ من أَعمال المَنُوفِيَّةِ


الصَّحْراءُ : اسمُ سَبعِ مَحالَّ بالكُوفَةِ ومحلّ خارِجَ القَاهِرَةِ . الصَّحْرَاءُ : الأرضُ المُسْتَوِيَةُ في لِين وغِلَظ دونَ القُفِّ أو هي الفَضَاءُ الواسعُ زاد بن سيده : لا نباتَ بهِ . قال الجَوْهَريّ : الصَّحْراءُ : البرِّيَّةُ وهي غيرُ مصروفة وإن لم يَكنْ صِفةً وإنما لمْ يُصْرَفْ للتأنيثِ وللُزُومِ حَرفِ التَّأْنيثِ له قال : وكذلك القَولُ في بُشرى تقول : صَحْراءُ واسعَةٌ ولا تَقُلْ : صَحْراءَةٌ واسِعَةٌ ولا تَقُلْ : صَحْراءَةٌ واسعةٌ فتدخِل تأنيثاً على تأنيث . وقال ابنُ شُميلٍ : الصَّحْراءُ من الأَرضِ : مثلُ ظَهرِ الدابةِ الأجرَدِ ليس بها شَجَرٌ ولا إكامٌ ولا جبَالٌ مَلساءُ يقال : صَحراءُ بَيِّنَةُ الصَّحَرِ والصُّحْرَةِ . ج : صَحَارى بفتح الراءِ وصَحَارِي بكسرها ولا يُجمع على صُحْرٍ لأنه ليس بنَعْت . قال ابنُ سيده : الجَمْعُ صَحْراوَاتٌ وصَحَارٍ ولا يُكَسَّرُ على فُعل لأنه وإنْ كان صِفةً فقد غلب عليه الاسمُ . وقال الجوهريّ : الجمعُ الصَّحارِي والصَّحْرواتُ قال : وكذلك جَمعُ كل فَعلاءَ إذا لم يكن مؤنثَ أفعلَ مثل : عَذْرَاءَ وخبراءَ وَوَرْقاءَ اسم رَجُل . وجَاءتْ مُشَدَّدةً وهو الأصلُ فيه لأنك إذا جَمَعتَ صحراءَ أدخلتَ بين الحاءِ والراءِ ألفاً وكسَرْت الراءَ كما يُكسرُ ما بَعْدَ ألفِ الجَمعِ في كلِّ مَوضع نحو : مساجدَ وجَعافرَ فتنقلبُ الألفُ الأولى بعد الراءِ ياءً للكسرة التي قبلها وتنقلبُ الألفُ الثانيةُ التي للتأنيثِ أيضاً ياءً فتُدغَم ثُمَّ حَذَفُوا اليَاءَ الأولى وأبدلوا من الثانِيةِ أَلفاً فقالوا : صَحَارى ليسلمَ الألفُ من الحَذفِ عند التنوين وإِنما فَعلوا ذلك ليفرقوا بين الياءِ المنقلبةِ من الألف للتأنيثِ وبين الياءِ المنقلبة من الألف التي ليستَ للتأنيث نحْو أَلفِ مَرْمًى ومَغْزي إذْ قالوا : المَرَامى والمغَازِي وبعضُ العربِ لا يَحْذِفُ الياءَ الأولى ولكن يَحذفُ الثانيةَ فيقول : الصَّحَارِى بكسر الراءِ وهذه صَحَارٍ كما تقول جَوَارٍ وشاهِدُ التَّشْدِيدِ في قولهِ :

وقدْ أَغْدُو على أَشْقَ … رَ يَجْتابُ الصَّحَارِيا . الأشقرُ : اسم فَرسه ويَجْتابُ أي يَقْطَعُ . وأَصْحَرُوا : بَرَزُوا فِيها أي الصَّحْرَاءِ . وقيل : أَصْحَرُوا إذا بَرَزُوا إلى فضاءٍ لا يُواريِهِم شْيءٌ ومنه حديثُ أم سلَمَةَ لعائشةَ ” سَكنَ اللهُ عُقَيراكِ فلا تُصْحِرِيها ” معناه لا تُبْرِزيها إلى الصحراءِ قال ابنُ الأثيرِ : هكذا جاءَ في هذا الحديث مُتَعَدّياً على حذْف الجَارّ وإيصال الفِعلِ فإنه غيرُ مُتعدٍّ وفي حديثِ علىٍّ ” فأصْحِرْ لعّدُوكَ وامضِ على بَصِيرَتكَ ” أي كُنْ من أَمْرِهِ على أَمْرٍ واضِح مُنكشِف . أصْحَرَ المَكانُ : اتسعَ أي صارَ كالصَّحْراءِ . أصْحَرَ الرجُلُ : اعورَّ . والصُّحْرَةُ بالضمّ : جويةٌ تَنْجَابُ في الحَرَّةِ وتكونُ أرْضاً لَيِّنَةً تُطيفُ بها حِجارةٌ ج صُحَرٌ لا غير قال أَبو ذُؤَيْب يَصف يَراعا :

سَبِىٌّ من يَرَاعَتِهِ نفَاهُ … أتىٌّ مَدهُ صُحَرٌ ولُوبُ

قوله : سَبِيٌّ أي غريبٌ واليَراعَةُ هنا الأجَمَةُ ولقيَهُ صَحْرَةَ بَحْرَةَ نَحْرَةَ الأخير بالنون قال الصّاغانيّ : مُجْراةً لأنّهم لا يَمْزِجونَ ثلاثةَ أسماءَ انتهى . وفي اللسان : لَقيتُه صَحْرةَ بَحْرةَ قيل : لم يُجْرَيا لأنَّهُما اسمان جُعِلاَ اسماً واحداً إذا لم يَكُنْ بينكَ وبينه شيءٌ . اخْتبرهُ بالأَمْرِ صَحْرةَ بُحْرَةَ وصُحْرَةً بالتنوين ويُضمُّ الكُلُّ أي قبَلاً بلا حِجَابٍ . وفي التكملة : أي كِفَاحاً . وأبْرَزَ له ما في نَفْسه من الأَمْرِ صِحَاراً بالكَسْر كأنهّ جاهره به جِهاراً

والأَصْحَرُ : قَريبٌ من الأصْهَبِ والاسمُ أي اسم اللّوْنِ الصّحَرُ بفتح فسكون هكذا هو مضبوط والصّوابُ مُحَرَّكةً والصُّحْرَةٌ بالضمّ . أو هو أي الصَّحَرُ : غُبرةٌ في حُمْرةٍ خفيَّةٍ كذا في النُّسخ والصّواب خفيفَة إلى بياض قليل قال ذُوالرُّمةِ :

يحْدُو نَحَائِصَ أشْبَاهاً مُحَمْلَجَةً … صُحْرَ السَّرابيل في أحْشَائِها قَبَبُ وقيل : الصُّحْرَةُ : حُمْرَةٌ تضْربُ إلى غُبْرَةٍ . ورجُلٌ أصْحَرُ وامرأةٌ صَحْرَاءُ في لَوْنِها . وقال الأصْمَعيّ : الأصْحَرُ : نحوُ الأصْبَحِ والصُّحْرَةُ لَوْنُ الأصْحَرِ وهو الذي في رأْسهِ شُقْرَةٌ . واصْحارَّ النَّبْتُ اصْحيرَاراً : أخذَتْ فيه حُمْرَةٌ ليستْ بخالِصَةِ . ثم هَاجَ فاصْفَرّ فيقال له : اصْحَارَّ . واصْحارَّ السُّنُبلُ : احْمارّ أو ابْيَضَّتْ أوائِلُه . وحِمارٌ أصْحَرُ الَّون وأتانٌ صَحُورٌ كصبُور : فيها بَياضٌ وحُمْرَةٌ وجمعه الصُّحُرُ

والصُّحْرةُ اسمُ اللَّوْنِ والصَّحَرُ المَصْدَرُ . أو صَحُورٌ : رمُوحٌ أي نَفُوحٌ برِجْلِها والصَّحيرَةُ : اللَّبَنُ الحَليِبُ يُغْلى ثم يُصَبُّ عليه السَّمْنُ فيُشْربُ شُرباً . وقيل هي مَحْضُ الإبلِ والغَنَمِ ومن المِعْزي إذا احْتِيجَ إلى الحَسْوِ وأعْوزهُم الدَّقيقُ ولم يكُنْ بأرْضِهِمْ طَبَخوه ثم سقَوْهُ العليلَ حاراً . وصَحَرَهُ يصْحَرُه صَحْراً : طبَخَه . وقيل : إذا سُخِّنَ الحَليبُ خاصّةً حتى يَحْتَرِقَ فهو صَحيرةٌ والفِعْلُ كالفِعْلِ . وقيل الصَّحيِرة : اللَّبَنُ الحَليِبُ يُسَخّن ثم يُذَرُّ عليه الدقيق وقيل هو اللَّبنُ الحَليبُ يُصْحَرُ وهو أن يُلقى فيه الرَّضْفُ أو يُجْعَل في القدْرِ فَيْغلى فيه فَوْرٌ واحدٌ حتى يَحْترقَ والاحْتِراق قبل الغَلْي وربما جُعِلَ فيه سَمْنٌ . والفِعْل كالفعل . وقيل : هي الصَّحيرَةُ من الصَّحْرِ كالفَهيرَةِ من الفِهْرِ

والصَّحيِرُ كأميرٍ : من صَوْتِ الحَميرِ أشَدُّ من الصَّهيلِ في الخَيْلِ وقد صَحَرَ يَصْحَرُ صَحيراً وصُحَاراً . والصُّحَيْراءُ ممدوداً كالحُمَيْراءِ : صِنْفٌ من اللَّبنِ عن كُراع ولم يُعَيْنه . وصُحَيْرٌ كزُبيرٍ : ع قُربَ فَيْدَ وصُحَيْرٌ أيضاً : جَبَلٌ وفي التكْمِلة : عَلَمٌ شَماليَّ قَطَنَ وسيأتي قَطَنُ في محلِّه . وصُحَارٌ كغُرابِ : عَرَقُ الخَيْل أو حُمّاها وعلى الأول اقْتَصَر الصاغانيّ . وصُحارٌ : رجُلٌ من عَبْدِ القَيْس قال جَرير :

لَقِيتْ صُحَارَ بنِي سِنانٍ فيهمُ … حَدِباً كأعْظَمِ ما يكونُ صُحَارُ وابْنا صُحارٍ : بَطْنانِ من العَرَبِ يُعْرَفان بهذا الاسمِ . وصَحَرَه أي اللَّبَنَ كمنَعَه يَصْحَرُه صَحْراً : طَبَخَه ثم سَقاه العَليل . وصَحَرَتْه الشَّمْسُ : ىلَمَتْ دِماغَهُ وقيل : أذابَتْهُ كصَهَرَتْه . وصُحْرُ بالضم ممنوعاً ويُصْرَفُ : أُخْتُ لُقْمانَ بن عاد عُوقِبَتْ على الإحْسانِ فضُرِبَ بها المَثَلُ فقيل : مالي ذَنْبٌ إلا ذَنْبُ صُحْر هذا قولُ ابن خالَويْه وهو مَجاز . وقال ابنُ بَرِّيّ : صُحْر : هي بنتُ لُقْمانَ العاديّ وابنهُ لُقَيْمٌ بالميم خَرجا في إغارةٍ فأصابا إبِلاً فسَبَق لُقَيْم فأتى مَنْزلَه فنَحَرت أختُه صُحْر جَزُوراً من غنيمته وصَنَعتْ منها طَعاماً تُتْحِفُ به أباها إذا قَدِم فلما قَدِم لُقْمانُ قدَّمَتْ له الطَّعامَ وكان يَحْسُدُ لُقَيْماً فلطَمَها ولم يكن لها ذَنْبٌقلت : وهكذا ذكرَه أبو عُبيد في الأمثال كما نقله عنه الحافِظُ والثّعالِبيُّ في المُضافِ والمَنْسُوبِ والفرْق لابن السيد كما نقله عنهما شيخُنا في شَرْحه ونقل عن ابن خالويه إنَّ ذَنْبَها هو أن لُقْمانَ رأى في بيتِها نُخامَةً في السَّقْفِ فقَتَلها . والأصْحَرُ والمُصْحِرُ : الأسدُ أورده الصاغانيّ . ومما يستدرك عليه : المُصَاحِرُ : الذي يقاتِلُ قِرْنه في الصَّحْراء ولا يُخاتله . وقال الصّاغانيّ : الصَّحَرُ : البياضُ . وصُحارُ بالضم : مدينةُ عُمانَ وقال الجوهريّ : صُحَارُ : قصَبتُها مما يلي الساحل

وفي الحديث : ” كُفِّنَ رسُولُ الله صلى الله عليه وسلّم في ثَوْبينِ صُحَارِييْنِ ” . صُحَار : قَرْية باليمنِ نُسبَ الثوبُ إليها وقيل : هو من الصُّحْرَة من اللَّوْن وثَوْبٌ أصْحَرُ وصُحَارِيُّ . وفي حديثِ عُثمان أنّه رَأى رَجُلاً يَقْطَعُ سَمُرَةً بصُحَيْراتِ الثُّمام قال الحازِميّ : ويقال فيه : صُحَيْراتِ الثُّمامةِ وهي إحدى مراحلِ النبيّ صلى الله عليه وسلم إلى بَدْر ومن المجاز : أصْحَرَ بالأمْرِ وأصْحَرَهُ : أظْهَرَه ولا تُصْحِرْ أمْرَك وأصْحِرْ بما في قلبك . وألْقىَ زوْره بصَحْراءِ التَّمَرُّدِ . هكذا في الأساس . وبَكْرُ بن عبد الله بن صَحَّارٍ الغافقيّ ككَّتان شَهِدَ فتْح مصر


ن ز ر : النَّزْرُ القليل التافه وبابه ظرف وعطاء مَنْزُورٌ أي قليل

+ المزيد

ن ز ر : النَّزْرُ القليل التافه وبابه ظرف وعطاء مَنْزُورٌ أي قليل

+ المزيد


1


2


3


4


5

2012-2017 جميع الحقوق محفوظة لموقع معاجم – يمكن الاقتباس الفردي بشرط ذكر المصدر و وضع رابط اليه


Back to top

ما معنى كلمة جلف
ما معنى كلمة جلف
0

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *